الانتخابات الرئاسية

الانتخابات الرئاسية في مصر …. المنظمة ترحب بالإقبال الشعبي على التصويت

القاهرة في 23 مايو/آيار 2012

تتابع المنظمة العربية لحقوق الإنسان مجريات أول انتخابات رئاسية في مصر بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير، والتي تجري جولتها الأولى على يومين (23 – 24 مايو/آيار 2012)، وتعرب المنظمة عن ترحيبها البالغ بالإقبال الشعبي الكثيف على التصويت خلال الساعات السبع الأولى.

تجري هذه الانتخابات في ظل إشراف قضائي كامل على مجرياتها، وفي ظل رقابة وطنية وعربية وإقليمية ودولية نشطة، تسهم فيها منظمات حكومية دولية كجامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي، وتسهم فيها منظمات غير حكومية كمركز كارتر والمنظمة المصرية لحقوق الإنسان، كما يسهم فيها المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر.

وتشهد الانتخابات إجراءات أمنية مكثفة لتأمين مجريات عملية الاقتراع، تضطلع بها تشكيلات الشرطة وبمساندة مكثفة من القوات المسلحة.

تضم قوائم الناخبين قرابة 52 مليون ناخب، ويتم التصويت فيها ببطاقة الهوية الرسمية (الرقم القومي)، ويصوتون للاختيار بين ثلاثة عشر مرشحاً أجازت لجنة الانتخابات الرئاسية ترشحهم وفقاً للقانون.

تشكل الانتخابات الرئاسية خطوة مفصلية للخروج من المسار السياسي الانتقالي الذي عاشته البلاد لأكثر من أربعة عشر شهراً، وشهدت خلالها مناخاً سياسياً مضطرباً ومساراً دستورياً وتشريعياً مأزوماً.

وتحدو المصريين آملاً كبيرة في أن تضع هذه الانتخابات نهاية للمأزق السياسي والوصول إلى استكمال بناء نظام سياسي يرسي ملامح عهد جديد لتحقيق مطالب الشعب في حياة حرة وكريمة.

وقد وثقت المنظمة أولياً عدد من الإشكاليات والخروقات والشكاوى والحوادث المؤسفة التي شهدتها الساعات السبع الأولى من التصويت، يأتي في مقدمتها:

–      اتهام موظفين ببعض لجان الاقتراع بتوجيه بعض الناخبين لاختيار مرشحين محددين، وتحرير محضر من ناخبة ضد أحدهم

–      الشكاوى من تأخر فتح  بعض اللجان، سواء بسبب تأخر وصول بعض القضاة، أو التأخر في بدء عملية الاقتراع دون مبرر معروف

–      الشكاوى من عدم السماح لمندوبي بعض المرشحين من دخول بعض اللجان في منطقة شبرا الخيمة بالقليوبية خلال الساعات الثلاث الأولى

–      كثافة أعداد الناخبين في الصندوق الواحد ما يؤدي إلى الشكاوى من عملية تكدس كبيرة أمام مقار الاقتراع، والذي أدى لاستغراق عملية تصويت الناخب بين ثلاث وخمس ساعات

–      تزايد الشكاوى من وجود متوفين بين قوائم الناخبين

–      استمرار تعليق ملصقات الدعاية لبعض المرشحين في محيط بعض مقار الاقتراع

–      شكاوى من رفض القاضي المشرف ختم بطاقات الاقتراع في ثلاث لجان

–      خرق الصمت الانتخابي في محيط بعض مقار الاقتراع، وتفاوتت ردود الفعل بين قيام الشرطة بمنع الدعاية أو القبض على ممارسيها

–      قيام القضاة المشرفين بتحرير محاضر ضد ناخبين قاموا بالدعاية لمرشحين داخل مقار بعض لجان الاقتراع

–      وقوع أحداث اعتداء متبادل بين أنصار المرشحين في محيط بعض مقار الاقتراع

–      توقف الاقتراع مؤقتاً في بعض اللجان لأسباب متفاوتة، من بينها أداء المشرفين لصلاة الظهر، وإصابة شرطي بطلق ناري بسبب خلاف شخصي أمام أحد مقار الاقتراع، وصدامات بين عائلتين على صلة بشجار أدى لوفاة سيدة في إحدى القرى

* * *

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى