جيل الرواد

صلاح الدين حافظ

صلاح الدين حافظ

          علم من أعلام الصحافة العربية، ونقابي بارز شغل عضوية مجلس النقابة العامة للصحفيين المصريين وسكرتيرها العام لدورتين، وانتخب أميناً عاماً لاتحاد الصحفيين العرب لثلاث دورات.

          تقلد العديد من المناصب القيادية في المؤسسات الصحفية ومنها مدير تحرير جريدة الأهرام، ونائباً لرئيس التحرير، ورئيس تحرير طبعتها الدولية.

          كاتب سياسي رفيع، مسكون بهاجس الحرية، ومدافع صلب عن حقوق الشعب الفلسطيني، وعن الحريات الديموقراطية في الوطن العربي. وحصل على الميدالية الذهبية للمنظمة العالمية للصحفيين، ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، وجائزة مصطفى وعلي أمين لحرية الصحافة، ووسام الصحافة العربية، وشخصية العام الإعلامية العربية في العام 2006. ويعد مقاله الأسبوعي في صحيفة الأهرام، الذي ينتظره قراؤه بشوق كبير، مدرسة من مدارس الحرية في الوطن العربي، ويعاد نشره في خمس صحف عربية.

أثرى المكتبة العربية بالعديد من المؤلفات من بينها: صراع القوى العظمى حول القرن الأفريقي، وأحزان الصحافة المصرية، وأفغانستان – الإسلام والثورة، وتحريم السياسة وتجريم الصحافة، وتهافت السلام، وعرب بلا غضب، وحرب البوليساريو والصحراء الغربية.

          شغل عضوية مجلس أمناء المنظمة العربية لحقوق الإنسان واللجنة التنفيذية لدورات عدة، ورأس لجنتها الإعلامية، وشارك خلال دوره القيادي في المنظمة واتحاد الصحفيين العرب في بناء التحالف الثلاثي بين المنظمة العربية لحقوق الإنسان واتحاد الصحفيين العرب واتحاد المحامين العرب الذي كان ركيزة للعديد من الأنشطة وتعزيز مفاهيم حقوق الإنسان على الساحة العربية.

          رأس وفود المنظمة في العديد من المحافل الدولية وأبرزها المؤتمر العالمي لمكافحة العنصرية والتمييز العنصري الذي عقد في جنوب أفريقيا 2001، وكأمين عام لاتحاد الصحفيين العرب، نظم بعثات ميدانية مشتركة مع المنظمة.

*   *   *

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى